الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع الوساوس والشكوك الكفرية وبغضها دليل على الإيمان
رقم الفتوى: 290959

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 جمادى الآخر 1436 هـ - 1-4-2015 م
  • التقييم:
4890 0 159

السؤال

أنا فتاة مصابة بوسواس، أو تراودني أفكار خاصة بالإيمان، والمعجزات. فأحاول أن أدفعها، وأستعظم التفكير فيها، ولكن كلما ظننتها وساوس شيطان، يحدثني شيء في نفسي أنها أفكاري، وشكوك تراودني، وليست وساوس. فمثلا يوسوس لي بالشك في صحة المعجزات، وأحاول دفع هذه الأفكار بعيدا، ولكنها تدور في بالي كثيرا، وأستعيذ بالله من الشيطان.
أفيدوني أفادكم الله، هل هذا كفر أم مجرد وسواس، علما بأني كارهة لها، ونافرة منها، ولا أستطيع التحدث بها، وأكره التفكير فيها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله لنا ولك العافية من شر الشيطان، ووسوسته، وما تجدينه من الوساوس لا تحصل به ردة، ما دمت كارهة له، كما قدمنا في الفتوى رقم: 186055.

 ونوصيك بعلاج نفسك بالإعراض الكلي عن الاسترسال مع الشيطان في التفكير في هذا الأمر، فإن الإعراض عن الوسوسة هو أنجع علاج لها، واستعيني في تحقيق ذلك بذكر الله، والتضرع إليه كلما خطرت الوساوس بقلبك.

وأيقني أن ما يعتريك من وساوس الشيطان، ولا مؤاخذة فيه ما دمت لم تتكلمي به؛ فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله تجاوز لأمتي عما وسوست، أو حدثت به أنفسها ما لم تعمل به، أو تكلم. رواه البخاري ومسلم

وروى الإمام أحمد وأبو داود عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن أحدنا يجد في نفسه يعرض بالشيء، لأن يكون حممة، أحب إليه من أن يتكلم به، فقال: الله أكبر الله، أكبر الله أكبر، الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة.

هذا، وننصحك بطلب العلم الشرعي، فهو من أهم وسائل دفع الشبهات عن القلب، واقرئي من الكتب ما يثبت عقيدتك مثل دلائل النبوة للبيهقي، وكتاب التوحيد، وكتاب الإيمان لعبد المجيد الزنداني، وكتاب العقيدة في الله للدكتور عمر الأشقر، وغير ذلك من كتب التوحيد، والسيرة، وننصحك مع كل ذلك بمداومة ذكر الله؛ فإنه من أنجح الأدوية في هذا الباب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: