الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا ينبغي ترك الأولاد لامرأة أجنبية تربيهم
رقم الفتوى: 29430

  • تاريخ النشر:السبت 28 ذو الحجة 1423 هـ - 1-3-2003 م
  • التقييم:
1152 0 152

السؤال

رجل متزوج بأجنبية، ولحصول خلاف بينهما فقد أخذت ولدها وبنتها وسافرت إلى بلدها، فإن لم تكن تربية الأولاد صحيحة أو كانت على غير الإسلام فما الإثم الذي يحصل على الأب؟ وما واجبه تجاه أولاده؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا ينبغي لهذا الرجل أن يترك أولاده لهذه المرأة الأجنبية إذا كانت غير مسلمة حتى لا تنشئهم وتربيهم على غير الإسلام، والحضانة ولاية، وقد ذهب جمهور أهل العلم إلى اشتراط إسلام الحاضنة للولد المسلم خشية أن تربيه على دينها، قال تعالى: وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً [النساء:141].
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهوّدانه أو ينصرانه أو يمجسانه. رواه البخاري ومسلم.
ولا شك أن الأب هو المسؤول الأول عن تربية أبنائه، فإذا فرط فيها فإنه مسؤول عن ذلك أمام الله تعالى، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته. رواه البخاري ومسلم.
فيجب على الأب أن يتقي الله تعالى في أبنائه وأن يربيهم التربية السليمة وينشئهم على الإسلام حتى يكونوا ذخراً في حياته وبعد مماته.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: