الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اسم مالك لا حرج في إطلاقه على المخلوق
رقم الفتوى: 296593

  • تاريخ النشر:الإثنين 30 رجب 1436 هـ - 18-5-2015 م
  • التقييم:
6868 0 127

السؤال

هناك بعض علب الأطعمة يكون مكتوبا عليها: (مالك العلامة التجارية).
وسؤالي هو: معروف أن اسم مالك الملك من أسماء الله الحسنى، فهل يجب أن أزيل اسم مالك من كلمة (مالك العلامة التجارية) الموجودة على هذه العلب قبل أن أرمي هذه العلب؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فانه لا تجب ازالة اسم مالك لأن هذا اللفظ يطلق على كل من يملك شيئا ولا يمنع إطلاقه على المخلوق، ففي القرآن: وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ...{الزخرف:77}، وفيه  وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ {الأحزاب:50}، أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ {المؤمنون:6}، أَوْ مَا مَلَكْتُمْ مَفَاتِحَهُ {النور:61}، وقد كان اسم مالك معروفا في عهد الصحابة والتابعين وأتباعهم، ولم يرشدهم الرسول صلى الله عليه وسلم إلى تغييره، فمن مشاهير الصحابة مالك بن الحويرث، ومن التابعين مالك بن أبي عامر جد الإمام مالك ومن مشاهير أتباع التابعين الإمام مالك بن أنس إمام دار الهجرة صاحب المذهب المشهور: مذهب مالك.
وأما مالك الملك فهي من الأسماء المختصة بالله تعالى، ولا يسمى ولا يوصف به غيره

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: