الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا بد من القضاء وإن أكثر من الصلاة في المسجد الحرام
رقم الفتوى: 29666

  • تاريخ النشر:الخميس 3 محرم 1424 هـ - 6-3-2003 م
  • التقييم:
1354 0 170

السؤال

هل صلاة الفرائض في المسجد المكي تكفر عن ترك صلوات سابقة لمدة 10 سنوات؟ وإذا كانت الإجابة
لا فما الحل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا شك أن ترك الصلاة تكاسلًا مع الإقرار بوجوبها من أعظم الذنوب وأكبر الكبائر، بل إن طائفة من العلماء عدوا ذلك كفراً يخرج صاحبه من الملة، وقد سبق ذلك في الفتوى: 512، إلا أن من تاب توبة نصوحاً تاب الله عليه وقبله وأبدل سيئاته حسنات كما قال الله تعالى:إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيما [الفرقان:70]، والتائب حبيب الرحمن كما قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِين [البقرة:222].

وإذا تقرر ذلك فنقول للأخ السائل: لا تقنط من رحمة الله ولو بلغت ذنوبك عنان السماء إذا ما أقبلت على الله تائباً وجلاً، فإنك تقبل على رب رحيم وسعت رحمته كل شيء أفلا تسعك؟

وبالنسبة للصلاة في المسجد الحرام فإن فضلها عظيم وأجرها جزيل، كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام، وصلا ة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة فيما سواه. رواه أحمد، وهي لا شك من الحسنات الماحية للسيئات، إلا أن ذلك لا يعفيك من قضاء الصلوات التي تركتها عمداً، وقال بعض أهل العلم إنه لا يجب على من ترك الصلاة متعمداً قضاء، لأن جرمه أعظم من أن يقضي، ولكن يكثر من النوافل والطاعات عسى أن تجبر ما تركه من فرائض، وانظر تفصيل ذلك في الفتوى: 5259.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: