مدة أطوار تخلق الجنين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدة أطوار تخلق الجنين
رقم الفتوى: 296932

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 شعبان 1436 هـ - 19-5-2015 م
  • التقييم:
22018 0 717

السؤال

في البداية أحب أن أشكركم على هذا المجهود الرائع، وأدعو لكم ربنا ليبارككم على هذا العمل، ويجعله في ميزان حسناتكم إن شاء الله، ويجعلنا وإياكم من أهل الجنة إن شاء الله.
كان عندي استفسار مهم جدا بخصوص الفتوى رقم: 22096 والخاصة بأطوار الجنين. وهي أنكم ذكرتم أن مرحلة النطفة، والعلقة، والمضغة كلا منها 40 يوما وحده فقط، ولكن العلم أثبت خطأ هذا؛ لأن هذه المراحل تنتهي في وقت أقل من هذا بكثير. وقد استغل بعض الناس ممن يريدون التشكيك في الإسلام، هذه النقطة ليثيروا شبهة حول القرآن، ولكن الحمد لله ربنا هداني إلى الرد على هذه الشبهة (ماذا عن مدة مرحلة النطفة، وأن العلم الحديث أثبت أن البويضة المخصبة يتغير شكلها خلال الأربعين يوماً، فننبه أن الحديث لا يقول إن النطفة تظل أربعين يوما، بل الحديث يقول لنا إن النطفة، والعلقة، والمضغة كل هذه المراحل تحدث خلال أربعين يوماً، لا أن كل مرحلة تأخذ أربعين يوماً.
والدليل حديثان:
روى الإمام مسلم بسنده، عن عبد الله بن مسعود قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم -وهو الصادق المصدوق- قال: إن أحدكم ليجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما، ثم يكون في ذلك-أي في هذه المدة مدة الأربعين-علقة مثل ذلك، ثم يكون في ذلك-أي في نفس هذه الأربعين الأولى-مضغة مثل ذلك، ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح. ويؤمر بأربع كلمات: يكتب رزقه، وأجله، وعمله، وشقي، أو سعيد)
فالحديث دلّ على أن كل هذه المراحل تحدث في الأربعين يوماً الأولى، لا أن كل أربعين تحدث منفردة، وهذا أمر واضح من الحديث.
والحديث الثاني: روى الإمام مسلم بسنده، عن أبي حذيفة بن أسيد، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا مر بالنطفة اثنان وأربعون ليلة، بعث الله إليها ملكا، فصورها، وخلق لها سمعها، وبصرها، وجلدها ولحمها، وعظامها، ثم قال: يا رب أذكر أم أنثى؟ فيقضي ربك ما شاء، ويكتب الملك). رواه مسلم.
فالحديث الثاني يذكر لنا أن نفخ الروح يكون بعد اليوم الثاني والأربعين، ونفخ الروح كما جاء في الأحاديث، وفي رواية البخاري ومسلم لا يكون إلا بعد اكتمال مراحل تكون الجنين الأولى: النطفة-العلقة -المضغة.
فإذاً اليوم الثاني والأربعون الذي تنفخ فيه الروح، تكون فيه المراحل الثلاث: النطفة-العلقة-المضغة التي ذكرناها، قد اكتملت خلال هذه الأربعين، أو الاثنين والأربعين يوماً الأولى. فالنطفة لا تظل أربعين يوماً، بل هناك مراحل أخرى خلال هذه الأربعين بشهادة الحديث.
فهذا يثبت إذن أن الحديث لا يعني أن النطفة تظل أربعين يوماً هكذا، بل هناك تغيّرات تطرأ عليها خلال هذه الأربعين، فتتحول إلى علقة، ومضغة، فالحديث إذاً لا ينافي العلم الذي يقول إن الجنين يتغير خلال الأربعين يوماً الأولى؛ لأن الحديث نفسه يثبت لنا أن النطفة تتغير لمضغة، وعلقة، خلال الأربعين يوماً الأولى، كما أثبت العلم الحديث.)
المصدر http://replytorachid.blogspot.com/search?q=259
بالإضافة أيضا إلى أن اتفاق العلماء على أن نفخ الروح بعد 120 يوما، لا يختلف مع تفسير سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم؛ لأنه قال إن نفخ الروح يكون بعد مراحل النطفة، والعلقة، والمضغة بمعنى أنه قد يكون يوم 42 مثلا، أو يوم 120 لأنه لم يحدد يوما معينا، وإنما فقط قال إنه بعد انتهاء المراحل الثلاث السابق ذكرها، وهذا لا يختلف مع رأي العلماء.
لكنكم ذكرتم أيضا أنه توجد أحاديث، تقول إن المرحلة الواحدة تظل 40 يوما.
أرجو الإفادة من حضراتكم لفهم ما هو الخطأ في الموضوع، أو اللبس في الموضوع.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فنشكر لك أيها الأخ تواصلك مع موقعنا، وليعلم أن النصوص الشرعية لا يمكن أن تعارض حقيقة علمية واقعية ثابتة، فإن تُوهمت معارضة بينهما. فإما أن تكون تلك الحقيقة العلمية مدعاة وليس ثابتة، أو يكون النص المنسوب إلى الشرع غير ثابت، أو أن فهم النص ليس بصحيح.
قال ابن القيم:
بل فطرة الله التي فطروا على     مضمونها، والعقل مقبولان
والوحي جاء مصدقا لها، فلا     تلق العداوة ما هما حربان

سلمان عند موفق ومصدق     والله يشهد أنهما سلمان
فإذا تعارض نص لفظ وراد     والعقل حتى ليس يلتقيان
فالعقل إما فاسد، ويظنه الرائي     صحيحا وهو ذو بطلان
أو أن ذاك النص ليس بثابت     ما قاله المعصوم بالبرهان.

وانظر في هذا الفتوى رقم: 26538.

وبخصوص مسألة مدة أطوار خلق الجنين: فإن الحامل على القول بأن الأطوار الثلاثة: النطفة، والعلقة، والمضغة تكون في ثلاث أربعينات، هو ظاهر لفظ البخاري في حديث ابن مسعود -رضي لله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما، ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم يبعث الله ملكا فيؤمر بأربع كلمات ويقال له: اكتب عمله، ورزقه، وأجله، وشقي أو سعيد، ثم ينفخ فيه الروح...

فذهب جمع من العلماء إلى أن قوله صلى الله عليه وسلم : (مثل ذلك) أنه منصوب على الظرفية، أي: في أربعين أخرى، مثل تلك الأربعين الأولى، وهو الذي جاء في فتوانا التي أشرت إليها  برقم: 22096.

بينما سياق الإمام مسلم للحديث في صحيحه يدل على خلاف ذلك، فلفظه: عن عبد الله، قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم -وهو الصادق المصدوق-: إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما، ثم يكون في ذلك علقة مثل ذلك، ثم يكون في ذلك مضغة مثل ذلك ...

فقوله: (ثم يكون في ذلك علقة) أي: في الأربعين الأولى نفسها، فيدل على أن التمثيل في قوله (مثل ذلك) ليس متعلقا بالمدة، وإنما هو متعلق بجمع الخلق، وإلى هذا ذهب بعض العلماء.

  قال ابن الزملكاني: (وأما حديث البخاري فنزل على ذلك، إذ معنى يجمع في بطن أمه، أي يحكم ويتقن، ومنه رجل جميع، أي مجتمع الخلق. فهما متساويان في مسمى الإتقان، والإحكام لا في خصوصه، ثم إنه يكون مضغة في حصتها أيضا من الأربعين، محكمة الخلق، مثلما أن صورة الإنسان محكمة بعد الأربعين يوما، فنصب مثل ذلك على المصدر لا على الظرف. ونظيره في الكلام قولك: إن الإنسان يتغير في الدنيا مدة عمره، فيكون رضيعا، ثم فطيما، ثم يافعا، ثم شابا، ثم كهلا، ثم شيخا، ثم هرما، ثم يتوفاه الله بعد ذلك. وذلك من باب ترتيب الإخبار عن أطواره التي ينتقل فيها مدة بقائه في الدنيا.

ومعلوم من قواعد اللغة العربية أن (ثم) تفيد الترتيب، والتراخي بين الخبر قبلها، وبين الخبر بعدها، إلا إذا جاءت قرينة تدل على أنها لا تفيد ذلك، مثل قوله تعالى: (ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون * ثم آتينا موسى الكتاب...) . ومن المعلوم أن وصية الله لنا في القرآن جاءت بعد كتاب موسى، فـ (ثم) هنا لا تفيد ترتيب المخبر عنه في الآية. وعلى هذا يكون حديث ابن مسعود: إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما، ثم يكون في ذلك (أي في ذلك العدد من الأيام) علقة (مجتمعة في خلقها) مثل ذلك (أي مثلما اجتمع خلقكم في الأربعين) ثم يكون في ذلك (أي في نفس الأربعين يوما مضغة (مجتمعة مكتملة الخلق المقدر لها) مثل ذلك أي مثلما اجتمع خلقكم في الأربعين يوما. اهـ. من البرهان الكاشف عن إعجاز القرآن - نقلا عن : أطوار الجنين ونفخ الروح لعبد للجواد الصاوي -.

ويؤيد هذا حديث حذيفة بن أسيد الغفاري، أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: إذا مر بالنطفة ثنتان وأربعون ليلة، بعث الله إليها ملكا، فصورها، وخلق سمعها، وبصرها، وجلدها، ولحمها، وعظامها، ثم قال: يا رب أذكر أم أنثى؟ فيقضي ربك ما شاء، ويكتب الملك، ثم يقول: يا رب أجله، فيقول ربك ما شاء، ويكتب الملك، ثم يقول: يا رب رزقه، فيقضي ربك ما شاء، ويكتب الملك، ثم يخرج الملك بالصحيفة في يده، فلا يزيد على ما أمر ولا ينقص" «إن النطفة تقع في الرحم أربعين ليلة، ثم يتصور عليها الملك» أخرجه مسلم.

ففي هذا الحديث: أن التخليق، وكتابة الملك بعد الأربعين الأولى، وليس بعد الأربعين الثالثة؛ كما فهم بعض العلماء من ظاهر رواية البخاري لحديث ابن مسعود.

فهذه خلاصة موجزة، وإلا ففي المسألة كلام طويل، وبحوث عدة للباحثين المعاصرين، يحسن الرجوع إليها، منها: بحث الدكتور الطبيب محمد البار، في كتابه: ( خلق الإنسان بين الطب والقرآن ) من ص 392 إلى ص 405.

وبحث للدكتور عبد الجواد الصاوي بعنوان: أطوار الجنين ونفخ الروح، منشور بمجلة الإعجاز العلمي، على هذا الرابط:

http://www.eajaz.org/index.php/component/content/article/66-Issue-VIII/542-Phases-of-the-fetus-and-breathed

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: