الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ترك سنن الصوات من أجل خدمة الأم
رقم الفتوى: 297475

  • تاريخ النشر:الأحد 6 شعبان 1436 هـ - 24-5-2015 م
  • التقييم:
8280 0 236

السؤال

جزاكم الله خيرا.
سؤالي هو: هل إذا أديت الصلوات الخمس المكتوبة بدون سنن، ولزمت قدم أمي. هل يجوز لي ذلك، أو أصلي السنن؟
وأمي في بعض الأحيان تطلب مني أن أذهب معها إلى المجمع، وأنا أتعب جدا في الأسواق، ولا أرتاح فيها. فهل يجوز لي أن أرفض الذهاب؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد بينا بالفتويين: 240301، 57455، وتوابعها؛ أنه لا إثم على من ترك السنن الرواتب، وإن كان قد أضاع فضائل كثيرة، وأجورا عظيمة، وأنه لا يليق بمن له همة في الخير أن يُفرط فيها.

وعلى هذا، لو لزمت أمك، ولم تصل السنن، فلا إثم عليك، ولكن، لماذا لا تجمعين بين الحسنيين، لا سيما وأمك لم تنهك عن السنن، وقد لا تتضرر بفعلك إياها، وراجعي للفائدة الفتوى رقم: 9210.

وإذا كانت أمك تحتاجك لمساعدتها في السوق، -ويمكنك التحرز من الوقوع في المنكرات-؛ فالواجب أن تطيعيها في ذلك، ولا تخالفي أمرها؛ فالأصل وجوب طاعة الوالدين في غير معصية، طالما لم يتضرر الولد ضررا حقيقيا- لا مجرد تعب يسير-، وانظري الفتوى رقم: 178877.

فإن كان عليك ضرر حقيقي، لكونك مريضة، ونحو ذلك، فلا يلزمك كما بالفتوى السابقة.

وأما إن كان السوق، أو المجمع لا يمكن التحرز فيه من المنكرات؛ فلا يجوز الذهاب، وانظري الفتوى رقم: 55515.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: