الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى جواز رقية مجربة لعلاج الثآليل بوضع حبة قمح عليها
رقم الفتوى: 298666

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 شعبان 1436 هـ - 2-6-2015 م
  • التقييم:
9670 0 181

السؤال

تعلمت من جدتي، رقية موروثة، مجربة لعلاج الثالول، وهي أن تقرأ ما تيسر من القرآن كالمعوذتين، وتدعو الله تعالى للمريض بالشفاء
مثل: اللهم اشفه، شفاء لا يغادر سقما، ولكن كانت تدير حبة قمح على كل ثالولة، ثم تضعها في قارورة، وتدفنها، حتى يموت القمح، ويموت الثالول أيضا.
فهل تجوز الرقية بها، علما أنه لا يقال إلا هذا، ولا تطلب من المريض أي شيء، وتأخذ منه ثمنا زهيدا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن الرقية بالقرآن، والدعاء المأثور؛ مشروعة. 

وأما موضوع حبة القمح، فلا نعلم في الشرع، ولا في التجربة، ما يفيد نفعه في العلاج، ونخشى أن يكون من وحي المشعوذين، والشياطين. فيجب الاستغناء عنه بالرقية الشرعية، والعلاجات الطبية.

وراجع الفتوى رقم: 259831

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: