حكم من خيَّر زوجته الثانية بعد الدخول بين عدم القَسْم والإنجاب أو الطلاق - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من خيَّر زوجته الثانية بعد الدخول بين عدم القَسْم والإنجاب أو الطلاق
رقم الفتوى: 299110

  • تاريخ النشر:الأحد 20 شعبان 1436 هـ - 7-6-2015 م
  • التقييم:
4459 0 118

السؤال

ما حكم رجل تزوج امرأة ثانية بقسم لها ومبيت وإنجاب أطفال، واتفق معها على ذلك قبل الزواج، ثم بعد الزواج والدخول بها تراجع عن كلامه بحجة المشاكل التي ممكن أن تحصل، ولما أخبرته لمَ لمْ تفعل هذا قبل زواجنا وفي الخطبة، قال لها: تسرعت. وخيرها إما أن تقبل أن تكون زوجة ثانية بلا أطفال وبلا قسم ومبيت أو يطلقها؟
هو مقتنع أن الإسلام لم يحرم أن تتزوج المرأة بدون قسم أو إنجاب، وهناك من النساء من ترغب بهذا، وأخبرها أنه كان يريد أن يتزوج امرأة ثانية بهذه الطريقة إلا أنه عدل عن هذا لما وجدها، ثم تراجع عن كل اتفاقهما بعد الزواج والدخول بها، ويريد منها إما أن تقبل هذا لأن الشرع لم يحرمه أو يطلقها.
أرجو أن تردوا عليّ لأني مقهورة، لو أخبرني في الخطبة والله ما كنت لأقبله، وأخبرته هذا في الخطبة أني أريد كذا وكذا، قال لي: ما هناك مشكلة. الآن أنا في وضع سيء، ماذا أفعل بعد الزواج والدخول بي؟ وهل يعقل أن يحل الإسلام هذا الأمر بهذه الطريقة؟ ويقول لي: لو طلقتك سأجد كثيرات يقبلن بهذا. هو يعلم أني مطلقة قبل ذلك، وموقفي دقيق في مسألة طلاقي هذه. ما حكم ما فعله معي؛ هل هو حرام وظلم؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان زوجك دخل بك على أن يوفيك حقّك ويعاشرك بالمعروف، ثم بدا له بعد الزواج أنّه لن يقدر على توفيتك حقك كاملًا، فلا حرج عليه في تخييرك بين البقاء معه على أن تسقطي له بعض حقك أو يطلقك، فإنّ الطلاق إذا كان لحاجة كان جائزًا غير محرم. وراجعي الفتوى رقم: 97981.
أما إذا كان دخل بك وهو مضمر في نفسه ألا يوفيك حقك ولم يخبرك بذلك، فهذا غش وخداع غير جائز، وعلى كلٍّ؛ فإذا طلقك فلك جميع حقوق المطلقة من نفقة في العدة والسكنى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: