الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصراحة أو المعاريض تغـني عن الكذب
رقم الفتوى: 29954

  • تاريخ النشر:الخميس 24 محرم 1424 هـ - 27-3-2003 م
  • التقييم:
13247 0 364

السؤال

أعمل في صيدلية يأتي أناس للسؤال عن صرف فأخبرهم أنه لا يوجد بينما يوجد، وأكون في حاجة لهذا الصرف من أجل العمل، فهل أنا آثم وماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يحل لك أن تكذب على هؤلاء ولكن كن صريحاً معهم وأخبرهم بأن لديك صرفاً ولكنك في حاجة إليه لعملك، وليس في هذا أي حرج شرعي، والواجب عليك التوبة مما صنعت والحذر من العود إليه.
ولك أن تستعمل التورية، بأن تجيبهم بما يفهمون منه عدم وجود الصرف عندك، كأن تقول مثلا: لا يوجد ، وتقصد أنه لا يوجد صرف زائد على حاجتك، وقد صح عن عمران بن عصين قوله: "إن في المعاريض لمندوحة عن الكذب " رواه البخاري في الأدب المفرد.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: