حكم استخدام التأمين الصحي للغير - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم استخدام التأمين الصحي للغير
رقم الفتوى: 299557

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 شعبان 1436 هـ - 9-6-2015 م
  • التقييم:
3626 0 138

السؤال

أنا متزوجة منذ أربع سنوات، ولم يرزقني الله بأطفال، وقد أنفقت كثيرًا من المال لأجل ذلك، والآن ظروفي أنا وزوجي لا تسمح لمتابعة الأطباء، علمًا أني لا أشكو من شيء أنا وزوجي، ومنذ سنة لم أذهب للطبيب، فهل يجوز استخدام بطاقة صديقتي التأمينية الصحية للكشف بها لسوء الظروف المالية أم هذا حرام؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يخفى تحريم التحايل والخداع في أموال الناس، ومن التحايل: استخدام بطاقة صديقتك إذا كانت شروط التأمين تقتضي عدم الإذن في ذلك.

فاستعينا بتقوى الله -عز وجل- ليشفيكما ويعافيكما؛ فالشفاء بيده -سبحانه-، ولا يستعان على ما عنده بمعصيته، وقد قال سبحانه: وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ [الشعراء: 80]، وقال: وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ [الأنعام: 17]، وقال: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ [الطلاق: 2-3].
نسأله سبحانه أن يلبسكما ثوب الصحة العافية، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: