حكم الطهارة والتطهير للخارج من الذكر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الطهارة والتطهير للخارج من الذكر
رقم الفتوى: 30071

  • تاريخ النشر:الخميس 24 محرم 1424 هـ - 27-3-2003 م
  • التقييم:
5258 0 187

السؤال

هل يجب أن أستحم وأبدل ملابسي الداخلية إذا وجدت أن ملابسي الداخلية قد سقط عليها قليل من المني من دون إرادتي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الخارج من الذكر قد يكون منياً وقد يكون مذياً وقد يكون ودياً ، ومنه ما يوجب الغسل ، ومنه ما يوجب الوضوء فقط، ولكل منه أحكامه من حيث الطهارة والنجاسة ، ومن حيث كيفية تطهير الثوب والبدن، ومن حيث حكم تبديل الثياب التي أصابها منه، وقد سبقت لنا عدة فتاوى في بيان ذلك فراجع منها الفتاوى ذات الأرقام التالية: 13101، 12356، 2148.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: