الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم طلاق الموسوس
رقم الفتوى: 300715

  • تاريخ النشر:الأحد 5 رمضان 1436 هـ - 21-6-2015 م
  • التقييم:
6188 0 136

السؤال

أنا كانت لدي مشاكل مع أهل زوجتي، وقد حدثت بيني وبينهم خلافات تطورت إلى الاشتباك، ومنذ ذلك الوقت وأنا أعاني من مشاكل نفسية، وكثير ما أتخيل والدة زوجتي أمامي وأتشاجر معها بالكلام بأمور غير موجودة أصلا، وتبدأ أعصابي بتوتر وكأنها فعلا أمامي، وكأني نطقت كلمة الطلاق لها، كل هذا بحوار خيالي مع والدتها التي أتخيلها أمامي، فهل وقع الطلاق؟ مع العلم اني أعاني من الوسواس القهري، ولقد جاوبتموني بجواب على رسالتي لكم ولم أفهم شيئا، لقد تمت الإجابة على سؤالكم بمركز الفتوى في إسلام ويب.
فأرجو التوضيح بجواب مكتوب وليس أجوبة مشابهة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان الحال كما ذكرت، وكنت تلفظت بالطلاق بسبب غلبة الوسوسة، ولم تتلفظ به مدركاً مختاراً لما تقول، فطلاقك غير نافذ.

فأعرض عن الوساوس، ولا تلتفت إليها، واستعن بالله ولا تعجز. وراجع للفائدة الفتوى رقم: 102665.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: