الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تناول المنشطات والهرمونات لتنمية العضلات
رقم الفتوى: 301522

  • تاريخ النشر:الأحد 12 رمضان 1436 هـ - 28-6-2015 م
  • التقييم:
8917 0 173

السؤال

نشكر موقعكم على الخدمة المميزة، جزاكم الله عن المسلمين كل خير.
هل يجوز أخذ المنشطات للاعبين والهرمونات التي تقوم بتنمية العضلات للذين يريدون بناء أجسامهم؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فاستعمال المنشطات والهرمونات لتنمية العضلات لا مانع منها شرعاً إذا لم يكن في تركيبها ما هو ممنوع شرعاً، أو يكون فيها ضرر على الشخص.
وأما إذا كان فيها ما هو حرام الاستعمال، أو كانت لها تأثيرات جانبية مضرة بالشخص ـ وهذا هو الغالب ـ فهذه لا يجوز استعمالها؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: لا ضرر ولا ضرار. رواه مالك في الموطأ.
وللفائدة يرجى مراجعة هذه الفتاوى التالية أرقامها: 22544، 40487، 74164، 239740.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: