الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وصف الصلاة السريعة باللعب على سبيل الإنكار غير مستحسن
رقم الفتوى: 302290

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 رمضان 1436 هـ - 6-7-2015 م
  • التقييم:
3491 0 138

السؤال

أنا شاب متدين والحمد لله ومحافظ على الصلوات في جماعة، ولكني في يوم التقيت ببعض الشباب فتكلموا عن صلاة التراويح السريعة جدا في مسجدنا؛ حيث الإمام يقرأ آية أو اثنتين في الركعة ويسجد ويركع بسرعة، فقلت لهم: "هذه ليست تراويح هذه لعب وهي متعبة قيام وجلوس وركوع قيام وجلوس وركوع".
ما حكم ما قلته؟ وهل يعتبر كفرا؟ مع أني والله الذي لا إله إلا هو ما قصدت الاستهزاء بشعيرة الصلاة.
أفتونا بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فما دمت لم تقل ذلك استهزاء بالصلاة نفسها وإنما إنكارا لسرعة الإمام فإنه لا يعتبر كفرا، وينبغي للمسلم أن يحفظ لسانه لا سيما عند الحديث عن شعائر الله تعالى وما شرعه من العبادات، فإن الحديث عنها بشيء من الهزل ونحوه شأنه خطير، وانظر الفتوى رقم: 246100.
والسرعة تبطل بها الصلاة إن أخلت بركن الطمأنينة؛ كما بيناه في الفتوى رقم: 254422، عن حكم الصلاة السريعة.

والله تعالى أعلم
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: