الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم لعن الأشياء المعنوية والمعاصي
رقم الفتوى: 302482

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 رمضان 1436 هـ - 8-7-2015 م
  • التقييم:
6842 0 185

السؤال

ما حكم لعن الأشياء المعنوية والمعاصي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز لعن أي شيء -معنوي أو مادي- لا يستحق اللعن، وقد عدّه بعض أهل العلم من الكبائر، واللعنة إذا لم تصادف محلًا لها رجعت على صاحبها -والعياذ بالله تعالى-؛ فقد روى أبو داود، وغيره، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "إن العبد إذا لعن شيئًا صعدت اللعنة إلى السماء، فتغلق أبواب السماء دونها، ثم تهبط إلى الأرض فتغلق أبوابها دونها، ثم تأخذ يمينًا وشمالًا، فإذا لم تجد مساغًا رجعت إلى الذي لعن، فإن كان لذلك أهلًا وإلا رجعت إلى قائلها. حسنه الألباني. وانظر الفتوى رقم: 31024، والفتوى رقم: 185987.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: