الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من حلف بغير الله ظانا أنه من الشرك الأكبر
رقم الفتوى: 303304

  • تاريخ النشر:الجمعة 8 شوال 1436 هـ - 24-7-2015 م
  • التقييم:
5162 0 144

السؤال

سألت هذا السؤال من قبل، لكنني نسيت شيئًا مهمًا، وسأعيد السؤال: كنت أظن أن القسم بغير الله من الشرك الأكبر، ومع ذلك أقسمت بغير الله، ولم أنوِ أبدًا الشرك بغير الله، ولم أعتقد أبدًا وجود خالق غير الله، وعندما كنت أقسم لم أجعل عظمة الذي أقسم تساوي عظمة الله، وبعد أن أقسمت عدة مرات عرفت أنه من الشرك الأصغر، فهل أنا مشرك شركًا أكبر أم أصغر؟ وإذا كنت مشركًا شركًا أصغر، فهل يعذرني الله لأنني لم أعرف عاقبته؟ أم إنه لا يغفر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالحلف بالله شرك أصغر، كما بينا في الفتوى رقم: 30989.

وكونك تظنه شركًا أكبر، لا يعني أنه شرك أكبر، والقاعدة أن من ثبت إسلامه بيقين لم يزل إلا بيقين، وانظر الفتوى رقم: 251728.

وننصحك بالتوبة من الحلف بغير الله، وصرف نفسك عن التفكير في هذا الباب، فإنا نخاف عليك الوسوسة، وراجع للفائدة الفتوى رقم: 296797.

ولا يقتصر الشرك الأكبر على اعتقاد خالق غير الله، وراجع في صور الشرك الأكبر الفتوى رقم: 7386.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: