الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التسمية بـ: قويدر
رقم الفتوى: 303937

  • تاريخ النشر:الخميس 14 شوال 1436 هـ - 30-7-2015 م
  • التقييم:
9638 0 124

السؤال

لدي سؤال وأتمنى أن تجيبوني عليه -إن شاء الله-:
أنا اسمي قويدر، وقد علمت أن اسم قويدر هو تصغير لاسم من أسماء الله الحسنى، وهو: عبد القادر، وهذا غير جائز. فما عساي أن أفعل؟ مع العلم أني في العشرين من العمر، وبإمكاني أن أفعل المطلوب مني أن أعمله.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فجزاك الله خيرًا على حرصك على لزوم الشرع، واستعدادك لتغيير اسمك إن كان يتعارض مع الشرع، ونفيد أنه لا بأس -إن شاء الله- من تسمية: قويدر؛ فإنها تصغير: قادر، واسم قادر مما لا يختص بالله.

فلا بأس بهذا التصغير -إن شاء الله- وقد سبق لنا بالفتوى رقم: 110657 جواز استعمال التصغير والتدليل في الأسماء المعبدة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: