المسلم مأمور أن يقارن نفسه في الدِّين بمن هو أعلى منه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المسلم مأمور أن يقارن نفسه في الدِّين بمن هو أعلى منه
رقم الفتوى: 307222

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 ذو القعدة 1436 هـ - 8-9-2015 م
  • التقييم:
3140 0 120

السؤال

أكرمني الله بحفظ القرآن، وبالكثير من الصلاة، والصيام، دون أهلي، وإخوتي، وأعلم أنه لاحول ولا قوة إلا بالله، وأنا في نعمة من الله، وفضل، ولكن الشيطان يوسوس لي دائمًا، ولا أستطيع الرد، وأخاف أن يحبط عملي، ويقول: لماذا اختصك الله بهذا الفضل من بين أهلك، وإخوتك، فأنت أفضل منهم، والله يحبك!

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالحمد لله أن وفقك لما أنت عليه من الطاعات، ونسأله أن يثبتك على الطاعة، وأن يجنبك العجب، وآفات القلوب التي قد تدخل على بعض الصالحين، وأما قولك: ولكن الشيطان يوسوس لي إلى آخره... فنخشى أن يكون من العجب بالنفس، ونرجو أن يكون ما تجدينه وسوسة لا تستقر، فأمر الخواطر أسهل من استقرار الداء، وراجعي دواء العجب في الفتويين رقم: 118700، ورقم: 177257.

وننبهك إلى أن المسلم مأمور أن يقارن نفسه في الدين بمن هو أعلى منه، لا من هو أدنى، فلا تنظري إلى أنك أكثر صلاة وصيامًا من أهلك، وإنما ينبغي أن تنظري إلى من هو أكثر صلاة وصيامًا منك ـ وسير السلف الصالح، وحال كثير من عُباد زماننا ـ تُعرّفك مدى تقصيرك، فانظري إلى حال من هو أعلى منك تبصري تقصيرك في العمل، وإن كنت أحسن حالًا من بعض أهل زمانك. وربما القليل من الصلاة، والصيام من أهلك ـ في نظرك ـ يقبله الله، وربما يكون لهم أعمال باطنة، وأنى لك الضمانة أن الله تقبل عملك؟! بل المسلم مهما أتى من الصالحات فهو على وجل، يتهم عمله، ويخاف عدم القبول، ولا يرى نفسه من الصالحين، كما قال تعالى في سورة المؤمنون: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ {المؤمنون: 60ـ 61}. 

وقد روى الترمذي في سننه عن عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ هَذِهِ الْآيَةِ: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ ـ قَالَتْ عَائِشَةُ: أَهُمْ الَّذِينَ يَشْرَبُونَ الْخَمْرَ، وَيَسْرِقُونَ؟ قَالَ: لَا، يَا بِنْتَ الصِّدِّيقِ، وَلَكِنَّهُمْ الَّذِينَ يَصُومُونَ، وَيُصَلُّونَ، وَيَتَصَدَّقُونَ، وَهُمْ يَخَافُونَ أَنْ لَا يُقْبَلَ مِنْهُمْ، أُولَئِكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ. صححه الألباني.

 قال الشيخ السعدي في تفسيره: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا ـ أي: يعطون من أنفسهم مما أمروا به، ما آتوا من كل ما يقدرون عليه، من صلاة، وزكاة، وحج، وصدقة، وغير ذلك، ومع هذا: قُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ ـ أي: خائفة: أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ ـ أي: خائفة عند عرض أعمالها عليه، والوقوف بين يديه، أن تكون أعمالهم غير منجية من عذاب الله، لعلمهم بربهم، وما يستحقه من أصناف العبادات. اهـ.

وراجعي الفتويين رقم: 232882، ورقم: 243745.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: