الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة الاستخارة في أوقات النهي مكروهة

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 ذو الحجة 1436 هـ - 15-9-2015 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 307966
74825 0 171

السؤال

ارتبطت بزميلتي في الكلية وحصلت مشاكل فتركتها، ثم صليت صلاة الاستخارة حول خطبتها والتزوج بها، وعرفت أن صلاة الاستخارة بعد الفجر والعصر منهي عنها، وأنا أشتغل وأرجع عند أذان الفجر، وأستيقظ عند 3 عصرا، وأصلي وأنزل، وفي أول يوم صليت فيه الصلاة كانت بعد العصر وفي نفس اليوم وجدت خاتما من ذهب، وصليت صلاة الاستخارة 10 أيام متتالية بعد الفجر، ثم أنام وأحلم... وأحلم بزميلتي كثيرا كل يوم..... فهل تجوز صلاة الاستخارة بعد الفجر مع عدم وجود الوقت الكافي، لأن معظم وقتي أكون في الشغل؟ وما معنى الخاتم؟ وما معنى تلك الأحلام؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

ففي البداية لا بد من التنبيه على أنك قد وقعت في معصية لأجل علاقتك بامرأة أجنبية, فعليك بالمباردة بالتوبة إلى الله تعالى, واقطع علاقتك فورا بتلك المرأة, حتى تعقد عليها عقدا شرعيا إن أردت ذلك, وراجع الفتوى رقم: 130139.

وفي خصوص الاستخارة: فإنها مندوبة, وليست بواجبة, قال الإمام النووي في شرح صحيح مسلم: وفيه استحباب صلاة الاستخارة لمن همَّ بأمر، سواء كان ذلك الأمر ظاهر الخير أم لا، وهو موافق لحديث جابر في صحيح البخاري قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها. انتهى.

ولا نعلم ما يمنعك من صلاة الاستخارة في الليل، بعد المغرب، أو قبل العشاء أو بعدها أو في أي جزء من الليل! وعلى أية حال، فإن صلاة الاستخارة لا تشرع في أوقات النهي، فقد صرح أهل العلم بكونها بعد العصر أو الفجر مكروهة، جاء في المجموع للنووي: ولو توضأ في هذه الأوقات فله أن يصلي ركعتي الوضوء، صرح به جماعة من أصحابنا منهم الرافعي، ويكره فيها صلاة الاستخارة، صرح به البغوي وغيره. انتهى. 

وما رأيته في منامك لا علم لنا بتفسيره، وصاحب الاستخارة يمضي فيما أراد إذا انشرح له صدره، وذهب البعض إلى أن له فيه الخير وإن لم تنشرح له نفسه، وليس من ذلك وجود رؤيا بعدها, كما في الفتوى رقم: 123457

وراجع أيضا الفتوى رقم: 118831.

وتجدر الإشارة إلى أن النوم عن الصلاة قد يكون فيه تفريط يأثم به صاحبه، وقد لا يكون فيه تفريط، فلا يأثم صاحبه، وقد فصلنا ذلك في الفتويين رقم: 231631، ورقم: 142475.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: