الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من حج وترك المبيت بمنى ورمي الجمرات وعاد لطواف الوداع بعد أسبوعين
رقم الفتوى: 307975

  • تاريخ النشر:الأربعاء 3 ذو الحجة 1436 هـ - 16-9-2015 م
  • التقييم:
4016 0 129

السؤال

أختي ترغب في الحج عن زوجها المتوفى، وقد قامت بأداء حج الفريضة مع أخي قبل أعوام، وحصل منهما أنهما عادا من منى بعد رمي الجمرات أول أيام التشريق، ولم يوكلا على الرمي، ولم يطوفا طواف الوداع، ثم عادا لطواف الوداع بعد أسبوعين.
فماذا يجب عليها؟ وهل يكون حجها صحيحا، وتستطيع الحج هذا العام عن زوجها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن من أتى بأركان الحج على الوجه الصحيح، صحَّ حجه، ولو لم يأت بالواجبات، لكن لا يجوز تعمد ترك الواجبات مثل رمي الجمرات، والمبيت بمنى ليالي أيام التشريق، وطواف الوداع.

  فمن فعل ذلك أثم، ولزمه دم عن الرمي، ودم عن المبيت، ودم عن الطواف، وانظر الفتوى رقم: 20283، والفتوى رقم: 51597 .

  وعليه، فإن حج أختك صحيح -إن شاء الله- وتستطيع الحج عن زوجها المتوفى، لكن بما أنها تركت المبيت بمنى، والرمي، وطواف الوداع، فعليها ثلاث شياه، تذبح بمكة، وتوزع على فقراء الحرم، وهذا على فرض أنها لم تبت أي ليلة في منى. فإن كانت قد باتت ليلة فيها، فلا يلزمها دم عن المبيت -على المفتى به عندنا- ولكن يلزمها مُدٌّ عن كل ليلة لم تبتها، ومحل هذا أيضا حيث كانت تركت المبيت لغير عذر، وأما مع العذر، فلا يلزمها عنه شيء، وانظر الفتوى قم: 18217، ورقم:273547 ، ولا ينفعها عودتها بعد أسبوعين لقضاء طواف الوداع.

  وقد سئل الشيخ بن عثيمين: عن من أجَّل طواف الوداع بحكم أنه من أهل جدة، وقريب من مكة، ويأتي به بعد خفة الزحام؟

فأجاب- رحمه الله- بقوله: إذا خرج من مكة يريد جدة، ووصل جدة، فإنه لو أتى به لا ينفعه؛ لأنه خرج، وودع، فكيف ينفعه بعد أن ودع وذهب! اهـ. وقال الشيخ بن باز: إذا حج الإنسان، وأخر طواف الوداع إلى وقت آخر، فحجه صحيح، وعليه أن يطوف للوداع عند خروجه من مكة، فإذا كان في خارج مكة كأهل جدة، وأهل الطائف، والمدينة، وأشباههم، فليس له النفير حتى يودع البيت بطواف، بسبعة أشواط حول الكعبة ... فإن خرج ولم يودع البيت، فعليه دم عند جمهور أهل العلم ..... وكونه يرجع بعد ذلك، لا يسقطه عنه، هذا هو المختار، وهذا هو الأرجح عندي. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: