الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يؤذن ويقيم للصلاة الفائتة؟
رقم الفتوى: 31476

  • تاريخ النشر:السبت 2 ربيع الأول 1424 هـ - 3-5-2003 م
  • التقييم:
14615 0 386

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما حكم من فاتته صلاة ويريد أن يقضيها في البيت أو يصلي وقتها في البيت هل يجب عليه أن يؤذن ويقيم لتلك الصلاة؟
جزاكم الله خيراً وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الأذان والإقامة سنتان خارجتان عن ماهية الصلاة. فإذا فاتت المصلي الصلاة في الجماعة، وأراد أن يصلي وحده أو مع غيره، فقد اختلف أهل العلم هل يؤذن أم لا؟ ولعل الراجح من أقوالهم إن شاء الله تعالى أنه لا يؤذن، وإنما يقيم ويصلي، لأن من الحِكَم التي شرع لها الأذان الإعلام بدخول الوقت وقد فات، وطلب الجماعة والمفروض أن الناس قد صلوا، ورفع شعار الإسلام وقد رفعته الجماعة التي صلت من قبل. وعلى ذلك، فإن عليك أن تقيم الصلاة فقط ثم تصلي، سواء كانت الصلاة أداء أو قضاء. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: