التشاجر مع الوالد والدعاء عليه من العقوق المحرم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التشاجر مع الوالد والدعاء عليه من العقوق المحرم
رقم الفتوى: 31534

  • تاريخ النشر:الأحد 3 ربيع الأول 1424 هـ - 4-5-2003 م
  • التقييم:
3698 0 309

السؤال

أنا دائما في شجار مع والدي ولكني على حق فأبيت أدعو عليه وعند نومي أحلم بأني معه في علاقة محرمة فهل لذلك معنى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فننبه السائلة الكريمة أنه لا يحل لها أن تتشاجر مع والدها أو تدعو عليه، لأن ذلك من العقوق الذي هو من أكبر الكبائر، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ألا أنبئكم بأكبر الكبائر، قلنا: بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وكان متكئاً فجلس فقال: ألا وقول الزور وشهادة الزور، فما زال يقولها حتى قلت: لا يسكت. متفق عليه واللفظ للبخاري. ولمزيد من الفائدة ترجى مراجعة الفتوى رقم: 3575، والفتوى رقم: 3109. أما بالنسبة لما تراه السائلة فنعتذر لها عن تفسيره لعدم تخصصنا في ذلك، ونوصيها بوالدها خيراً سائلين الله أن يصلح ما بينهما وأن يوفقها لبر والدها إنه ولي ذلك والقادر عليه. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: