الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما صحة حديث: "عبدي ابتليتك ليس لهوانك عليّ، ولكن لقدرك..."؟
رقم الفتوى: 315430

  • تاريخ النشر:الأحد 17 صفر 1437 هـ - 29-11-2015 م
  • التقييم:
25960 0 837

السؤال

ما صحة الحديث القدسي الذي يقول في أوله: عبدي ابتليتك ليس لهوانك عليّ، ولكن لقدرك، وعزتي وجلالي ما ابتليت إنسانًا في وليد، أو مرض، أو مال فصبر، واحتسب، وأقام الصلاة.... إلى آخره؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلم نجد لهذا الحديث ذكرًا في شيء من كتب أهل العلم التي بين أيدينا، والذي وجدناه في معناه حديث أنس عن النبي صلّى الله عليه وسلم أنه قال: يؤتى بالعبد يوم القيامة فيعتذر الله إليه، كما يعتذر الرجل للرجل في الدنيا، فيقول: وعزتي، وجلالي ما زويت الدنيا عنك لهوانك عليّ، ولكن لما أعددت لك من الكرامة، والفضيلة، اخرج يا عبدي إلى هذه الصفوف فمن أطعمك فيّ، أو كساك فيّ، يريد بذلك وجهي، فخذ بيده، فهو لك، والناس قد ألجمهم العرق، فيتخلل الصفوف، وينظر من فعل ذلك به، فيأخذه بيده، ويدخله الجنة.

قال العراقي في تخريج أحاديث الإحياء: رواه أبو الشيخ في كتاب الثواب من حديث أنس بسند ضعيف.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: