الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من هما ريحانتا النبي صلى الله عليه وسلم من الدنيا؟
رقم الفتوى: 316489

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 صفر 1437 هـ - 9-12-2015 م
  • التقييم:
15361 0 146

السؤال

من هما ريحانتا الجنة؟

الإجابــة

الحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله،وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهذا السؤال لا يخلو من غموض، ولعل السائل الكريم يقصد ما ورد في الحديث الشريف: إن الحسن، والحسين هما ريحانتاي من الدنيا. أخرجه البخاري، والترمذي، وأحمد.

وقال الهروي في مرقاة المفاتيح: قوله: وهما ريحانتاي من الدنيا ـ الولد يسمى الريحان، ومن هنا بمعنى في أي في الدنيا، وقيل: ريحاناي من الجنة في الدنيا، كما قال في الحديث: الولد الصالح ريحانة من رياحين الجنة ـ وقد قيل: يوجد منهما ريح الجنة، والريحان ما يستراح إليه أيضًا، وقيل: سماهما بذلك؛ لأن الولد يشم كما يشم الريحان. اهـ.

وإن كنت تسأل عن غير ما أجبنا عنه فبين ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: