كيفية تعلم المناظرة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية تعلم المناظرة
رقم الفتوى: 317191

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 ربيع الأول 1437 هـ - 15-12-2015 م
  • التقييم:
3567 0 106

السؤال

كيف يتعلم الإنسان طرق المناظرة والمحاجة؟ فإن الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله قال هذا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فقد أُلفت في هذا الموضوع مصنفات نحيلك منها على كتاب آداب البحث والمناظرة للعلامة محمد الأمين الشنقيطي ـ رحمه الله ـ ثم إن الذي ينبغي لطالب العلم هو أن يعنى بصقل ملكته وزيادة حصيلته العلمية، ويجتهد في مدارسة العلوم النافعة، فإذا منَّ الله عليه بالعلم النافع كان قادرا على مناظرة الخصوم وإقامة الحجة عليهم بما معه من العلم، متحليا في ذلك بما يرشد إليه العلم من الجدال بالتي هي أحسن والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، كما أن كثرة القراءة للعلماء الذين عنوا بمناظرة المبتدعة وأهل الملل كشيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ تعطي طالب العلم إضافة مهمة جدا في هذا الباب، وعلى طالب العلم ألا يتصدى لمناظرة أحد حتى تكمل عدته ويتحقق من صلاحيته لهذا المقام الشريف وقدرته على المنافحة عن دين الله تبارك وتعالى، وإلا عرض نفسه وغيره للفتنة، وضر من حيث ظن أنه ينفع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: