الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل إطلاق كلمة "لو" من الشرك الأصغر؟
رقم الفتوى: 317728

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 ربيع الأول 1437 هـ - 22-12-2015 م
  • التقييم:
4088 0 147

السؤال

هل كلمة "لو" المنهي عنها تأسفًا على أمرٍ من أمور الدنيا غير المفيدة -كقول: لو أني فعلت كذا لكان كذا وكذا- أو اعتراضًا على القدر، من الشرك الأصغر أم لا؟ وكيف أعرف أن "لو" استعملت شركًا أصغر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقول: "لو" في السياق المذكور يدل على ضعف التوحيد، والإيمان بالقدر؛ قال الشيخ صالح آل الشيخ في التمهيد: والشيطان يدخل على القلب، فيجعله يسيء الظن بربه ـ جل وعلا ـ وبقضائه وبقدره، وإذا دخلت إساءة الظن بالله ضعف التوحيد، ولم يحقق العبد ما يجب عليه من الإيمان بالقدر، والإيمان بأفعال الله ـ جل جلاله ـ  ولهذا عقد المصنف هذا الباب؛ لأن كثيرين يعترضون على القدر من جهة أفعالهم، ويظنون أنهم لو فعلوا أشياء لتغير الحال، والله ـ جل وعلا ـ قد قدّر الفعل، وقدّر نتيجته، فالكل موافق لحكمته سبحانه وتعالى. انتهى.

وأما كون ذلك شركًا أصغر فلم نطلع على ما يدل على ذلك.

وراجع محل النهي عن إطلاق كلمة (لو) في الفتوى رقم: 145027.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: