الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل جريان الدعاء على اللسان علامة على قبوله وحبس اللسان عنه علامة على عدم قبوله؟
رقم الفتوى: 318787

  • تاريخ النشر:الأحد 23 ربيع الأول 1437 هـ - 3-1-2016 م
  • التقييم:
6560 0 146

السؤال

هل جريان الدعاء على اللسان يجعله دعاء مستجابًا، أو يكون علامة على استجابة الدعاء؟ وبالعكس هل حبس اللسان عن الدعاء يعتبر من سخط الله وعدم الاستجابة؟

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا نعلم دليلًا يفيد أن جريان الدعاء على اللسان يجعله دعاء مستجابًا أو أنه علامة على استجابة الدعاء.

وكذلك الحال فيما يتعلق بالشِّق المقابل، وهو كون حبس اللسان عن الدعاء يعتبر من سخط الله وعدم الاستجابة، لا نعلم دليلًا عليه، ولكن قد يصرف الله العبد عن الدعاء على غيره، ويكون ذلك رحمة به وبالغير، كما يصرف العبد عن أشياء فيها مضرة له أو غيرها أنفع له منها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: