حكم العمل في شركة تأمين تكافلي تستثمر أموالها في شراء سندات وأذونات خزانة حكومية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العمل في شركة تأمين تكافلي تستثمر أموالها في شراء سندات وأذونات خزانة حكومية
رقم الفتوى: 318916

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 ربيع الأول 1437 هـ - 4-1-2016 م
  • التقييم:
3318 0 126

السؤال

أعمل في شركة تأمين تكافلي على الحياة، وقد اطلعت على كل الوثائق التأمينية، وهي ليس بها مانع شرعي؛ حيث إنها مجازة من هيئة شرعية،
ولكن سؤالي في كيفية استثمار الشركة في الأموال المحصلة من العملاء, حيث إنها تقوم بشراء سندات وأذونات خزانة حكومية، فهل استثمار الشركه في أعمال ربوية يجعل العمل بها حرامًا؟
ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فمجرد رفع الشركة لشعار الأسلمة، وأنها تتبنى نظام التأمين التكافلي التعاوني دون الالتزام بضوا بطه -لا اعتبار له،  ومن مميزات التأمين التكافلي أن تستثمر أمواله بالطرق المشروعة، لا في الربا، وما هو محرم؛ قال الشيخ/ القره داغي  مبينًا الفروق بين التأمين التعاوني والتأمين التجاري: إن التأمين التكافلي الإسلامي: "1ـ يقوم على أساس التعاون والتواد والتراحم في ما بين المشتركين، ونتائج هذا التأمين تعود على المشتركين -سواء كانت ربحًا، أو خسارة-، لذلك يخلو من المقامرة والغرر.

2ـ تستثمر اشتراكاته بطرق الاستثمار الشرعية المتاحة، لذلك يخلو من الربا المحرم شرعًا ...". إلخ.

وقال أيضًا: "يجب على الشركة المؤمنة أن لا تخالف الشريعة الإسلامية في عقودها، أو معاملاتها، وأن لا تودع أموالها في بنوك ربوية).

وسبل الحلال كثيرة، وفيها غنية عن الحرام، ولو كثر ربحه وقل خطره فإنه لا خير فيه؛ قال تعالى: قُلْ لَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {المائدة:100}، وقال: يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ {البقرة:276}.

وقد بيّنّا حكم شراء السندات الحكومية ونحوها في الفتويين رقم: 125567، 38476.

وعليه؛ فإن أقلع القائمون على تلك الشركة عن استثمار أموال المشتركين في الربا والحرام، والتزموا بالضوابط الشرعية  للتأمين التكافلي التعاوني وفق ما بيناه في الفتوى رقم: 141112؛ فلا حرج عليك في العمل لديها، وإلا فلا، ومن ترك شيئًا لله عوضه الله خيرًا منه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: