الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من احتلم ولم يجد منيا بل مذي
رقم الفتوى: 319294

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 ربيع الأول 1437 هـ - 6-1-2016 م
  • التقييم:
13972 0 151

السؤال

شيوخي الأعزاء، هذا الشيء يحصل معي دائمًا -وحصل مع أخي أيضًا-: أنني أحتلم وأتلذذ بخروج المنيّ، وأجد حلمًا، لكن عندما أستيقظ أجد قد خرج مني مذي، وليس منيًّا، أو قد يخرج سائل شفاف ليس له لون، أقرب إلى المذي، فأستحم لأني وجدت لذة، لكن ما حكم الملابس الآن؛ هل أعطي حكمها حكم المني أم حكم المذي؟
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالصفات المميزة للمنيّ والمذي بالنسبة للرجل قد سبق بيانها في الفتوى رقم: 56944، والفتوى رقم: 22308.

وما دمت بعد احتلامك لا تجد المنيّ المعروف بصفاته فلا يلزمك الغسل.

وأما بخصوص المذي الذي ذكرت أنك تجده: فلا يلزمك منه سوى الوضوء، وتطهير ما أصاب البدن والثوب منه، وكيفية التطهر من المذي مبينة في الفتوى رقم: 50657.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: