الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم بيع الروايات الأجنبية المختصة بالمغامرات
رقم الفتوى: 319855

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 ربيع الآخر 1437 هـ - 12-1-2016 م
  • التقييم:
3829 0 155

السؤال

هل بيع الروايات الأجنبية حرام؟ مع العلم أن الروايات التي أتكلم عنها تختص بالمغامرة لا عن الحب والغرام، ولكن أحيانا تجد موقفا فيه حب، ولكن معظمه تشويق وفائدة، وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالعبرة بموضوع تلك الروايات وما تتحدث عنه وما ترمي إليه، فإذا خلت من المحاذير الشرعية كالضلالات الفكرية، وتزيين الانحرافات السلوكية، وما يهدم القيم والأخلاق ونحو ذلك، فلا مانع من بيعها، لكن قلما تسلم الروايات الأجنبية من شيء من ذلك، والأغلب  أنه ليست هنالك  مصلحة راجحة في قراءة تلك القصص، فضلا عن إرشاد الناس إليها واتخاذها تجارة، ويخشى أن يكون ذلك من قلة النصح للمسلمين، فيما ينفعهم من أمر دينهم ودنياهم.
فعَنْ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ ـ رضي الله عنه ـ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (الدِّينُ النَّصِيحَةُ)، قُلْنَا: لِمَنْ؟ قَالَ: (لِلَّهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ). رواه مسلم.
وعَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ: بَايَعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى إِقَامِ الصَّلاَةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَالنُّصْحِ لِكُلِّ مُسْلِمٍ. متفق عليه

ولذا فالأسلم للمرء البعد عن بيع تلك الروايات وإن سلمت من المحاذير التي أشرنا إليها، وأنواع الكسب الحلال كثيرة لمن تحراها وابتغاها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: