تفسير قوله تعالى ثلة من الأولين وقليل من الآخرين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى: ثلة من الأولين وقليل من الآخرين
رقم الفتوى: 319894

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 ربيع الآخر 1437 هـ - 12-1-2016 م
  • التقييم:
43235 0 326

السؤال

لدي استدلال من القرءان والسنة، فما هو رأيكم فيه بارك الله فيكم: قوله تعالى: ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ـ وحديث سيدنا محمد الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، قيل: من هي يا رسول الله؟ قال: من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي ـ وفي بعض الروايات: هي الجماعة ـ فمن هم هؤلاء الثلة ومن هم هؤلاء القلة؟ الثلة هم الذين ورد فيهم:
1ـ خير القرون قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم.
2ـ إن الله نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد، فاصطفاه لنفسه فابتعثه برسالته، ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد، فوجد قلوبَ أصحابهِ خيرَ قلوبِ العبادِ، فجعلهم وزراءَ نبيهِ يُقاتِلون على دينه.
3ـ والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنهم.
4ـ لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا.
5ـ لا تسبوا أصحابي، لا تسبوا أصحابي، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه.
القليل: هم من يكونوا يجتمعون على إمام واحد ويتبعون محمدا صلوات الله عليه بإحسان:
1ـ كيف أنتم إذا نزل ابن مريم وإمامكم منكم.
2ـ لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون، على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة، قال: فينزل عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم فيقول أميرهم: تعالى صل لنا، فيقول: لا، إن بعضكم على بعض أمراء، تكرمة الله هذه الأمة ـ رواه مسلم في كتاب الإيمان باب نزول عيسى ابن مريم.
3ـ لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث رجلا من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي، يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا.
4ـ إن ابني هذا سيد كما سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسيخرج من صلبه رجل يسمى باسم نبيكم صلى الله عليه وسلم يشبهه في الخَلق، ولا يشبهه في الخُلق، يملأ الأرض عدلا.
5ـ المهدي من عترتي من ولد فاطمة.
6ـ وعن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تقوم الساعة حتى تملأ الأرض ظلما وعدوانا قال: ثم يخرج من عترتي أو من أهل بيتي من يملؤها قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وعدوانا.
وهذا فيه من البيان بلا شك أن المهدي يأتي في آخر الزمان والذين معه هم الذين قال الله فيهم: وقليل من الآخرين ـ وبما أننا لا نستطيع أن ندرك الآخرين ولم يظهر الإمام بعد, فإن اجتماع المسلمين على إمام واحد واجب شرعا، كما كان الصحابة الذين زكاهم رسول الله بنفسه والخلافة الإسلامية ما كان عليه الصحابة والقرون الأولى واجتماع المسلمين على إمام واحد وما عدا ذلك لم يأذن به الله، فهل يصح هذا الاستدلال.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

ففي البداء نقول: إن خوض السائل في كتاب الله جل وعلا بهذه الطريقة منكر بيّن، فالقول في كتاب الله بلا علم من الموبقات، وإقدام المرء على تفسير القرآن العظيم بمجرد الرأي دون علم وبينة من المحرمات، ولو أصاب الحق فلن يسلم من الإثم، لأنه أتى الأمر من غير بابه، وقد جاء الوعيد الشديد في تفسير كتاب الله بلا علم، وكان أئمة السلف ـ مع سعة علمهم وسلامة قصدهم ـ يتورعون عن الكلام في معاني كتاب الله، قال ابن تيمية: فأما تفسير القرآن بمجرد الرأي فحرام، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قال في القرآن بغير علم فليتبوأ مقعده من النار ـ وعن جندب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قال في القرآن برأيه فأصاب فقد أخطأ ـ قال الترمذي هذا حديث غريب، فمن قال في القرآن برأيه، فقد تكلف ما لا علم له به، وسلك غير ما أمر به، فلو أنه أصاب المعنى في نفس الأمر لكان قد أخطأ، لأنه لم يأت الأمر من بابه كمن حكم بين الناس على جهل، فهو في النار وإن وافق حكمه الصواب في نفس الأمر، لكن يكون أخف جرما ممن أخطأ، ولهذا تحرج جماعة من السلف عن تفسير ما لا علم لهم به، كما قال أبوبكر الصديق: أي أرض تقلني وأي سماء تظلني إذا قلت في كتاب الله ما لم أعلم؟  وعن أنس أن عمر بن الخطاب قرأ على المنبر: وفاكهة وأبا ـ فقال هذه الفاكهة قد عرفناها فما الأب؟ ثم رجع إلى نفسه، فقال: إن هذا لهو التكلف يا عمر وعن ابن أبي مليكة أن ابن عباس سئل عن آية لو سئل عنها بعضكم لقال فيها فأبى أن يقول فيها، وعن يزيد بن أبي يزيد قال: كنا نسأل سعيد بن المسيب عن الحلال والحرام وكان أعلم الناس، فإذا سألناه عن تفسير آية من القرآن سكت كأن لم يسمع، وعبيد الله بن عمر قال: لقد أدركت فقهاء المدينة وإنهم ليعظمون القول في التفسير منهم سالم بن عبد الله والقاسم بن محمد وسعيد بن المسيب ونافع، وعن إبراهيم قال: كان أصحابنا يتقون التفسير ويهابونه، وعن مسروق قال: اتقوا التفسير، فإنما هو الرواية عن الله. اهـ.

وبعد هذا: فقد اختلف العلماء في المراد بالأولين والآخرين في قوله تعالى: ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ وَقَلِيلٌ مِنَ الْآخِرِينَ {الواقعة:14،13}.

قال ابن الجوزي: وفي الأوَّلين والآخِرين هاهنا ثلاثة أقوال:

أحدها: أن الأوَّلين: الذين كانوا من زمن آدم إلى زمن نبيّنا صلّى الله عليه وسلم، والآخرين: هذه الأمة.

والثاني: أن الأولين: أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلم، والآخرين: التابعون.

والثالث: أن الأولين والآخِرين: من أصحاب نبيّنا محمّد صلّى الله عليه وسلم. اهـ.

وقال الأمين الشنقيطي في تفسيره أضواء البيان: وقد اختلف أهل العلم في المراد بهذه الثلة من الأولين، وهذا القليل من الآخرين المذكورين هنا، كما اختلفوا في الثلتين المذكورتين في قوله: ثلة من الأولين وثلة من الآخرين {56 39ـ 40} فقال بعض أهل العلم: كل هؤلاء المذكورين من هذه الأمة، وإن المراد بالأولين منهم الصحابة، وبعض العلماء يذكر معهم القرون المشهود لهم بالخير في قوله صلى الله عليه وسلم: خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ـ الحديث، والذين قالوا: هم كلهم من هذه الأمة، قالوا: إنما المراد بالقليل وثلة من الآخرين وهم من بعد ذلك إلى قيام الساعة، وقال بعض العلماء: المراد بالأولين في الموضعين الأمم الماضية قبل هذه الأمة، فالمراد بالآخرين فيهما هو هذه الأمة، قال مقيده عفا الله عنه، وغفر له: ظاهر القرآن في هذا المقام أن الأولين في الموضعين من الأمم الماضية، والآخرين فيهما من هذه الأمة، وأن قوله تعالى: ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ـ في السابقين خاصة، وأن قوله: ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ـ في أصحاب اليمين خاصة، وإنما قلنا: إن هذا هو ظاهر القرآن في الأمور الثلاثة، التي هي شمول الآيات لجميع الأمم، وكون قليل من الآخرين في خصوص السابقين، وكون ثلة من الآخرين في خصوص أصحاب اليمين، لأنه واضح من سياق الآيات، أما شمول الآيات لجميع الأمم: فقد دل عليه أول السورة، لأن قوله: إذا وقعت الواقعة ـ إلى قوله: فكانت هباء منبثا ـ لا شك أنه لا يخص أمة دون أمة، وأن الجميع مستوون في الأهوال والحساب والجزاء، فدل ذلك على أن قوله: وكنتم أزواجا ثلاثة {56 7} عام في جميع أهل المحشر، فظهر أن السابقين وأصحاب اليمين منهم من هو من الأمم السابقة، ومنهم من هو من هذه الأمة، وعلى هذا، فظاهر القرآن أن السابقين من الأمم الماضية أكثر من السابقين من هذه الأمة، وأن أصحاب اليمين من الأمم السابقة ليست أكثر من أصحاب اليمين من هذه الأمة، لأنه عبر في السابقين من هذه الأمة بقوله: وقليل من الآخرين ـ وعبر عن أصحاب اليمين من هذه الأمة: وثلة من الآخرين ـ ولا غرابة في هذا لأن الأمم الماضية أمم كثيرة، وفيها أنبياء كثيرة ورسل، فلا مانع من أن يجتمع من سابقيها من لدن آدم إلى محمد صلى الله عليه وسلم أكثر من سابقي هذه الأمة وحدها، أما أصحاب اليمين من هذه الأمة فيحتمل أن يكونوا أكثر من أصحاب اليمين من جميع الأمم، لأن الثلة تتناول العدد الكثير، وقد يكون أحد العددين الكثيرين أكثر من الآخر، مع أنهما كليهما كثير، ولهذا تعلم أن ما دل عليه ظاهر القرآن واختاره ابن جرير لا ينافي ما جاء من أن نصف أهل الجنة من هذه الأمة فأما كون قوله: وقليل من الآخرين ـ دل ظاهر القرآن على أنه في خصوص السابقين، فلأن الله قال: والسابقون السابقون أولئك المقربون في جنات النعيم {56 10ـ 12} ثم قال تعالى مخبرا عن هؤلاء السابقين المقربين: ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ـ وأما كون قوله: وثلة من الآخرين في خصوص أصحاب اليمين، فلأن الله تعالى قال: فجعلناهن أبكارا عربا أترابا لأصحاب اليمين ثلة من الأولين وثلة من الآخرين {56 36ـ 40} والمعنى هم ـ أي أصحاب اليمين ـ ثلة من الأولين وثلة من الآخرين، وهذا واضح كما ترى. اهـ.

وبهذا يتبين أن ما زعمته من: أن المهدى يأتي في آخر الزمان والذين معه هم الذين قال الله فيهم:  وقليل من الآخرين ـ لا أصل له، وإذا لم يصح هذا القول فما رتبته عليه من استدلال هو كذلك لا يصح، وأما المدلول ـ وهو وجوب اجتماع المسلمين على إمام واحد عند القدرة على ذلك ـ فصحيح، قال النووي: واتفق العلماء على أنه لا يجوز أن يعقد لخليفتين في عصر واحد، سواء اتسعت دار الإسلام أم لا، وقال إمام الحرمين في كتابه الإرشاد: قال أصحابنا: لا يجوز عقدها شخصين، قال وعندي أنه لا يجوز عقدها لاثنين في صقع واحد، وهذا مجمع عليه، قال: فإن بعد ما بين الإمامين وتخللت بينهما شسوع، فللاحتمال فيه مجال، قال وهو خارج من القواطع، وحكى المازري هذا القول عن بعض المتأخرين من أهل الأصل، وأراد به إمام الحرمين، وهو قول فاسد مخالف لما عليه السلف والخلف، ولظواهر إطلاق الأحاديث. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: