فضل الصبر على طلب العلم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فضل الصبر على طلب العلم
رقم الفتوى: 320278

  • تاريخ النشر:الخميس 4 ربيع الآخر 1437 هـ - 14-1-2016 م
  • التقييم:
7069 0 122

السؤال

تركت طلب العلم تقريباً ثلاثة أشهر، وأنا الآن أطلب العلم مجدداً لمدة أكثر من أربعة أشهر، ولكنني الآن لا أستطيع التعلم كما كنت من قبل حيث يصعب علي التعلم وإيجاد العلم، فما السبب؟ وما الحل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالحمد لله أن ردك إلى طريق طلب العلم، فهو طريق من أجلِّ طرق الهداية، ونوصيك بالتصبر على العلم والفهم، فلعلها حيلة من الشيطان لتعود وتدبرعن الطريق، فاصبر، وثابر تفلح ـ إن شاء الله ـ واعلم أن طلبك للعلم واجتهادك في تحصيله عبادة، فلا تحزن طالما كنت على الطريق، وإن وجدت المشقة، فاصبر عليها، ففي الصبر على طاعة الله خير كثير، وقد بينا في الفتوى رقم: 20885، بعض النصائح في طلب العلم لعلها تفيدك.

ومما ييسر العلم البدء بالكتب التي خُصصت كمرحلة أولى في الطلب، وقد بينا بعضها في الفتوى رقم: 2410.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: