الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يضمن من نزع ورقة من حائط مسجد فلحقه تلف يسير
رقم الفتوى: 321133

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 ربيع الآخر 1437 هـ - 26-1-2016 م
  • التقييم:
4109 0 186

السؤال

شخص قام بتعليق ورقة في المسجد تحتوي على حديث للنبي صلى الله عليه وسلم، وقد أخذ الإذن من الإمام في ذلك، وعندما أراد تغيير الورقة بغيرها قام بنزع الورقة فخرج جزء يسير جداً من صبغ الحائط، فقام بإرجاعه إلى مكانه ونزع الورقة وأبقى اللاصق في الجُزء اليسير جداً لم يخرجه لكي لا يخرج الصبغ من مكانه، فهل عليه شيء؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا إثم على الشخص المذكور، لأنه ـ كما يظهر ـ لم يتعمد نزع شيء من صبغ حائط المسجد، وبالتالي فأقصى حالات فعله أن يكون أخطأ في كيفية نزع الورقة أو نحو ذلك، والخطأ لا إثم فيه، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه. رواه ابن ماجه، وصححه الألباني.

ولكن تبقى مسألة الضمان فيما حصل، فإن كان التلف الذي لحق الصبغ قد وقع بغير تفريط كأن يكون نزع الورقة بشكل معتاد فسقط الصبغ، فنرى أنه لا ضمان عليه، لأنه تلف باستعمال مأذون فيه كالعارية، وإن كان قد سقط بنوع تفريط فإنه يلزمه ضمان قيمة ما أتلفه منه، فينبغي أن يذهب إلى المسؤولين عن المسجد ويعرض عليهم العوض، وانظر الفتويين رقم: 54910، ورقم: 181847.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: