الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول: (دائما أبدا سرمدا لا إله إلا الله) بعد إقامة الصلاة
رقم الفتوى: 321835

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 ربيع الآخر 1437 هـ - 3-2-2016 م
  • التقييم:
14502 0 238

السؤال

ما حكم قول: دائما أبدا سرمدا، لا إله إلا الله. بعد إقامة الصلاة؟
وهل من سنة تقال بعد إقامة الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهذا الكلام حق، وهو في نفسه حسن بلا شك، ولكن الإشكال في التزام قوله بعد كل إقامة؛ لعدم وروده عن النبي صلى الله عليه وسلم، ويخشى أن يكون التزام هذا الذكر عقب كل إقامة، داخلا في حد البدعة الإضافية؛ لأنه تشبيه لغير المسنون بالمسنون.

  وأما ما يشرع عقب الإقامة: فالمشروع عند كثير من العلماء القول كما يقول المقيم، ثم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعدها، وسؤال الوسيلة له، كما في الأذان.

وانظر الفتوى رقم: 124008، والفتوى رقم: 14767.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: