أثر استعمال اللولب على العادة الدورية والعبادة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أثر استعمال اللولب على العادة الدورية والعبادة
رقم الفتوى: 322012

  • تاريخ النشر:الأحد 28 ربيع الآخر 1437 هـ - 7-2-2016 م
  • التقييم:
7638 0 169

السؤال

أستخدم مانع حمل، وُضع في الرحم، وعلى إثره أصبحت الدورة الشهرية مدتها طويلة جدا، تصل إلى ثلاثة أسابيع. وبين كل دورة وأخرى، أقل من أسبوعين.
ماذا أفعل هل أتوقف عن الصلاة، والصوم طوال هذه المدة أم يعتبر دم استحاضة، علما بأن الدم عبارة عن نقاط تستمر لأكثر من أسبوع، بعده يبدأ النزيف؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فقد سبق أن ذكرنا في الفتوى رقم: 270421، والفتوى رقم: 320851 كيف تعمل من استعملت اللولب واضطربت دورتها، وزادت على خمسة عشر يوما، وما فيهما يغني عن الإعادة هنا.

  والذي يمكننا أن نضيفه هنا هو: نصح  النساء بعدم استعمال هذا اللولب لغير ضرورة؛ لكونه يؤدي إلى اضطراب العادة الشهرية، ويوقع المرأة في الشك في توقيت العبادة، والحيرة، وهذا من المفاسد؛ ولهذا نصح بعض أهل العلم المعاصرين بالمنع من استعمال حبوب الحمل؛ لأنها تختل بها الدورة الشهرية، وهذا يحصل بتركيب اللولب، فهو مثل الحبوب في هذا إن لم يكن أشد.

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى: فإنا ننصح أخواتنا بعدم استعماله -أي استعمال هذه الحبوب- ومن مساوئ هذه الحبوب أنها توجب اضطراب العادة على المرأة؛ فتوقعها في الشك والحيرة. وكذلك توقع المفتين في الشك والحيرة؛ لأنهم لا يدرون عن هذا الدم الذي تغير عليها أهو حيض أم لا؟ وعلى هذا إذا كان من عادتها أن تحيض خمسة أيام، واستعملت الحبوب التي لمنع الحمل، ثم زادت عادتها؛ فإن هذه الزيادة تبع الأصل، بمعنى أنه يحكم بأنه حيض ما لم تتجاوز خمسة عشر يوماً، فإن تجاوزت خمسة عشرة يوماً صارت استحاضة، وحينئذ ترجع إلى عادتها الأولى التي هي خمسة أيام. اهــ.
وقال أيضا: نظراً لما ينتج عنها من اختلاف العادة واضطرابها؛ فإننا ننهى النساء عن تناولها .. اهــ.

وعليه،؛ فإذا كانت السائلةُ قادرةً على رفع هذا الاضطراب في الدورة بإزالة اللولب، ولم يكن في إزالته ضرر عليها، فلتُزِلْهُ حتى تتخلص من هذا الاضطراب .
 والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: