الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم صحة مقولة: إذا بكت امرأة من ظلم رجل لها تلعنه الملائكة في كل خطوة يخطوها
رقم الفتوى: 322594

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 جمادى الأولى 1437 هـ - 16-2-2016 م
  • التقييم:
15909 0 170

السؤال

سمعت مقولة: إذا بكت امرأة، أو دمعت عين أنثى من ظلم رجل لها، تلعنه الملائكة في كل خطوة يخطوها.
هل هذا الكلام صحيح أم خاطئ؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن المقولة المنقولة متداولة في مواقع التواصل على أنها حديث نبوي، ولا نعلم لها أصلا البتة، وجلي من ألفاظها أنها صنيعة أيدي بعض الكذابين.

 وقد قال الأستاذ الدكتور أحمد الباتلي -الأستاذ بقسم السنة بجامعة الإمام محمد بن سعود-: لا أصل له، ولا يجوز نشره .اهـ.

ومعنى هذه المقولة لا يمكن إثباته، وتصحيحه بالرأي؛ لأن الملائكة وما يتعلق بهم، هو من شأن الغيب الذي يتوقف الكلام فيه على النقل عن الوحي كتابا أو سنة.

بل لا يبعد الجزم بتكذيب معنى المقولة ورده، باعتبار ما فيه من مبالغة، ومجازفة لم يعهد مثلها في نصوص الشرع.

وعلى كل حال: فلا ريب في أن الظلم محرم شرعا تحريما قطعيا، وأن الإسلام قد خص المرأة بمزيد تنفير عن ظلمها، وهضمها حقها، كما جاء في الحديث عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللهم إني أحرج حق الضعيفين: اليتيم، والمرأة. أخرجه ابن ماجه وصححه ابن حبان.

 قال النووي: ومعنى "أحرج": ألحق الحرج، وهو الإثم بمن ضيع حقهما، وأحذر من ذلك تحذيرا بليغا، وأزجر عنه زجرا أكيدا. اهـ. من رياض الصالحين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: