الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الذهاب إلى المسجد الأبعد
رقم الفتوى: 32315

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 ربيع الأول 1424 هـ - 20-5-2003 م
  • التقييم:
5967 0 229

السؤال

السلام عليكم
هل يجوز لي يا شيخ أن أصلي في غير المسجد الذي بجانب بيتي، وذلك لأن الحي الذي أسكن فيه حديث ويوجد فيه من العمال الكثير وروائحهم كريهة، فهل يجوز لي أن أصلي في مسجد آخر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الصلاة في مسجد غير المسجد الذي بجانبك لا حرج فيها إذا لم يترتب عليها تعطيل للمسجد الأقرب. بل قد يكون الذهاب إلى المسجد الأبعد أكثر أجراً لكثرة الخطى إليه، ففي صحيح مسلم وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطى إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذالكم الرباط. وكثرة الخطى تكون ببعد الدار وكثرة التكرار، وعليه فلا حرج عليك في أداء الصلاة في المسجد الأبعد خصوصاً إذا كان في المسجد الأقرب من تتأذى من رائحته. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: