الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صامت أيام حيضها... الحكم.. والواجب
رقم الفتوى: 326026

  • تاريخ النشر:الأحد 25 جمادى الآخر 1437 هـ - 3-4-2016 م
  • التقييم:
13860 0 125

السؤال

علي قضاء صيام رمضان 11 يوما، بسبب المحيض. هل يمكنني قضاء تلك الأيام بشيء غير الصيام؛ لأن المحيض شيء خارج عن إرادتي، إضافة إلى أنني صمت تلك الأيام في وقت المحيض.
فلم علي إعادتها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن تحريم صوم الحائض، ووجوب قضائها أيام حيضها من رمضان، من الأحكام المجمع عليها.

  قال الإمام النووي -رحمه الله- في المجموع: أما حكم المسألة، فأجمعت الأمة على تحريم الصوم على الحائض، والنفساء، وعلى أنه لا يصح صومها، كما قدمنا نقله عن ابن جرير، وكذا نقل الاجماع غيره. قال إمام الحرمين: وكون الصوم لا يصح منها، لا يدرك معناه؛ فإن الطهارة ليست مشروطة فيها. وأجمعت الأمة أيضا على وجوب قضاء صوم رمضان عليها. نقل الإجماع فيه الترمذي، وابن المنذر، وابن جرير، وأصحابنا وغيرهم. اهـ.

 وراجعي الفتاوى التالية أرقامها: 246025 // 26900 //  304804

 وينظر في التماس الحكمة لهذا الحكم الشرعي، ووجوب العمل به وإن لم نعرف حكمته، الفتوى رقم: 35701.
 وأما كيفية قضاء ما عليك من أيام رمضان التي حضت فيها؛ فيجب عليك الصوم بدلا عن تلك الأيام قبل دخول رمضان التالي، ولا يجوز لك الانتقال من الصيام إلى الفدية، إلا مع عدم استطاعتك للصوم، لمرض لا يرجى التعافي منه، كما هو مبين في الفتوى رقم: 134890.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: