لا حرج في اسم وجدان واختر الأسماء الحسنة لأولادك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في اسم ( وجدان ) واختر الأسماء الحسنة لأولادك
رقم الفتوى: 3261

  • تاريخ النشر:الأحد 25 ذو القعدة 1421 هـ - 18-2-2001 م
  • التقييم:
6549 0 217

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد: لا يخفى عليكم أننا في عصر أصبح المسلم يخشى فيه على دينه وعقيدته، ومصدر تلك الخشية اختلاط المفاهيم المضلة وانتشارها بين المسلمين المتمسكين بهدي المصطفى صلى الله عليه وسلم، ولأن تسمية المولود قد حظي بأهمية خاصة منه صلى الله عليه وسلم . وتوخياً لذلك الهدي فإني أتمنى من فضيلتكم إرشادي وتوجيهي. فقد رزقني الله بمولودة أنثى أسميتها – وجدان - فهذا الاسم للصوفية فيه اعتقادات وأمور كثيرة كما نسمع. فحاولت تغيير الاسم في الأحوال المدنية بعد معرفتي بذلك بعد التسمية بأسبوع فلم أستطع بدعوى أن الاسم ليس فيه عيب شرعي أو اجتماعي وعند إصراري طلبوا مني مستند يثبت ما أدعيه كفتوى مثلاً. فهل في هذا الاسم اعتقاد للصوفية كما يقال ؟ أرجو توضيح ذلك، وفقكم الله. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فالأولى أن يسمي المسلم أبناءه بالأسماء الحسنة كعبد الله وعبد الرحمن وأسماء الأنبياء. وفي صحيح مسلم مرفوعاً "إن أحب أسمائكم إلى الله عبد الله وعبد الرحمن" وأن يسمي بناته بالأسماء الحسناء كأسماء بنات النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته والصحابيات. وإن سمى بغير ذلك مما ليس فيه محذور شرعي فلا حرج عليه في ذلك . ولا نعلم أن اسم وجدان من أسماء الصوفية. والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: