الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم بذل المال لتطوير الألعاب الإلكترونية وترقية مستواها
رقم الفتوى: 328198

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 شعبان 1437 هـ - 10-5-2016 م
  • التقييم:
5254 0 158

السؤال

ما حكم لعبة الاستراتيجية التي تسمى حرب الملوك على الإنترنت، وفيها يقوم اللاعب بتطوير القلعة والجيش والجواسيس، ثم الهجوم على اللاعبين الآخرين والتجسس عليهم وسرقة مواردهم، لكي يرفع مستواه، علما بأن اللاعب يلعب مقابل ماله ليستفيد من اللعبة أكثر، أما من ليس لديه المال، فإنه لا يستفيد من اللعبة ويجد صعوبة في ترقية مستواه في اللعبة؟ وما رأيكم في هذه اللعبة؟.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يسعنا الحكم على هذه اللعبة بخصوصها، لكن نقول فيها ما نقوله في شأن الألعاب عموما: إن خلت من المحاذير الشرعية المبينة في الفتوى رقم: 121526، فالأصل أنها جائزة، وإلا فهي محرمة.

وحيث كانت اللعبة مباحة: فبذل المال للاستفادة الزائدة من اللعبة وتطويرها مباح، كما سبق في الفتوى رقم: 318271.

وأما السرقة والتجسس ونحوها في الألعاب: فهي ليست أمرًا حقيقيًا، وإنما مجرد تمثيل، لكن ينبغي البعد عن مثل هذه الألعاب، لا سيما للأطفال الصغار، كما سبق في الفتوى رقم: 257494.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: