الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إعطاء الشخص الزكاة لمن ربته منذ صغره ومازال يعيش معها
رقم الفتوى: 329014

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 شعبان 1437 هـ - 24-5-2016 م
  • التقييم:
6114 0 112

السؤال

امرأة ربتني مثل ابنها منذ ولادتي، وأنا أعيش معها حتى الآن.
هل أستطيع أن أعطيها الزكاة؟
شكرا لكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                   

 فيجوز لك دفع زكاتك للمرأة التي ربتك، بشرط أن تكون هذه المرأة من مصارف الزكاة، المذكورين في الفتوى رقم: 27006.
ولو فرضنا أن هذه المرأة من مصارف الزكاة, وأنك تنفق عليها تطوعا منك, فهذا لا يمنع إعطاءها من زكاة مالك, وراجع في ذلك الفتوى رقم: 55778

أما إن كانت تلك المرأة غنية, فلا يجزئك أن تدفع لها زكاتك, وقدبيّنا حد الغنى الذي يمنع الأخذ من الزكاة, وذلك في الفتوى رقم: 118692.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: