الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في تصوير المرأة لاستخراج بعض الأوراق الرسمية
رقم الفتوى: 3299

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 محرم 1422 هـ - 11-4-2001 م
  • التقييم:
4699 0 222

السؤال

ما حكم الشرع في التصوير الفوتغرافي للمرأة في المعاملات الرسمية مثل جواز السفر والإقامة، حيث أنها مضطرة في هذه الحالة لكشف وجهها لأخذ الصورة ؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فلا حرج في تصوير المرأة المضطرة إلى ذلك في المعاملات الرسمية. ولا حرج أن تكشف وجهها لهذا، لأنها مضطرة أيضا. قال تعالى: (فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم) [البقرة: 173] وينبغي أن يقوم بالتصوير امرأة مثله،ا ولا يعدل عن ذلك إلا حيث لا توجد امرأة فيجوز لها أن تكشف لرجل عند التصوير. ولمزيد من التفصيل في هذه المسألة تراجع الفتوى رقم: 127447.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: