الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رؤية عورة الزوجة هل يفسد الصوم
رقم الفتوى: 33071

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 ربيع الآخر 1424 هـ - 3-6-2003 م
  • التقييم:
77953 0 307

السؤال

زوجتي ترتدي في المنزل ملابس تكشف جسمها وأنا أكون صائماً وهي أحيانا تكون صائمة وأقول البسي ملابس تغطي جسمك وأنا صائم لأن هذا غلط فلا تقتنع فما رأي الدين في ذلك الأمر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة و السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن كان لا يطلع على ما يبدو من جسم زوجتك أحد غيرك ، فهذا لاحرج فيه، لأن الإسلام أباح لكل من الزوجين أن ينظر إلى جميع بدن الآخر، وذ لك لما في الترمذي عن بهز بن حكيم عن جده قال: قلت: يارسول الله، عوراتنا ما نأتي منها ونذر؟ فقال: احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك. لكن إن كان ظهور امرأتك على الحالة التي ذكرت يثير غريزتك، ويتسبب في إفساد صومك بخروج مذي أو مني، فينبغي لك أن تتحول إلى مكان آخر ف ي البيت بحيث لا تراها فيه، أو تأمرها بالتستر لئلا تفسد صومك. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: