الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاجتماع على الدعاء جماعة في ليلة القدر
رقم الفتوى: 335638

  • تاريخ النشر:الخميس 27 ذو الحجة 1437 هـ - 29-9-2016 م
  • التقييم:
5734 0 128

السؤال

ما حكم ترديد: (اللهم أنت عفو تحب العفو فاعف عنا) جماعة في المسجد في ليلة القدر؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فترديد الدعاء المذكور مشروع، ولا سيما في ليلة القدر؛ فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت: يا رسول الله؛ أرأيت إن علمت ليلة القدر ما أقول فيها؟ قال: قولي: "اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني" رواه أحمد وابن ماجه والترمذي وصححه.
وأما كون ذلك جماعة فلا حرج فيه، بل هو مستحب ما لم يتخذ عادة راتبة أو يقترن ببدعة منكرة، كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى "الِاجْتِمَاعُ عَلَى الْقِرَاءَةِ وَالذِّكْرِ وَالدُّعَاءِ حَسَنٌ مُسْتَحَبٌّ إذْ لَمْ يُتَّخَذْ ذَلِكَ عَادَةً رَاتِبَةً، كَالِاجْتِمَاعَاتِ الْمَشْرُوعَةِ، وَلَا اقْتَرَنَ بِهِ بِدْعَةٌ مُنْكَرَةٌ". وانظر الفتوى رقم: 26399

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: