الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجب صيانة ما قرئ عليه القرآن من أماكن القاذورات
رقم الفتوى: 33590

  • تاريخ النشر:الأحد 22 ربيع الآخر 1424 هـ - 22-6-2003 م
  • التقييم:
12510 0 316

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم.
وصلاة وسلاما على رسول الله وعلى أهله وصحبه أجمعين.
وبعد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
س1 . هل يجوز إذا قرئ على الماء قرآن كريم واغتسل فيه في الحمام في حالة ضرورية مثل حالة المس أو غير ذالك من الأمورأو يلزم أن يغتسل في مكان غير الحمام؟
جزاكم الله خيرا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فتجب صيانة القرآن وما قرئ عليه عن أماكن القاذورات، فمن أراد الاغتسال بماء قد قرئ عليه قرآن، فإن عليه أن يغتسل في مكان طاهر إن أمكنه ذلك، فإن لم يجد غير الحمام، فليغتسل في إناء طاهر أو طست، ثم يصب الماء في مكان طاهر. وانظر الفتوى رقم: 7852، والفتوى رقم: 4524. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: