الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدنيا والآخرة لكلٍ سعي
رقم الفتوى: 33818

  • تاريخ النشر:الخميس 26 ربيع الآخر 1424 هـ - 26-6-2003 م
  • التقييم:
8505 0 323

السؤال

أنا إنسانة طموحة جداً في حياتي ولكن من حولي يقول لي إنني إنسانة تفكر في الدنيا فقط وتريد كل شيء فيها ولكنني والحمد لله أعرف فضل ربي علي وأعرف ما لي وما علي من الواجبات والحقوق، فهل هذا صحيح سيدي الشيخ وأيضا أريد أن أسأل عن كيفية التخلص من مرض النفاق الذي يسيطر على حياتي ولا يجعلني أعيشها بشكل سوي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: أولاً: ينبغي على الإنسان المسلم أن تكون الآخرة أكبر همه، وأن لا يجعل طموحه في الدنيا هو شغله الشاغل، روى البيهقي بإسناد صحيح عن زيد بن ثابت مرفوعاً: من كان همه الآخرة جمع الله له شمله وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا راغمة، ومن كان همه الدنيا فرق الله عليه أمره وجعله فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب الله له. وهذا لا يعني أن يترك الإنسان مصالحه الدنيوية التي لا بد منها، وأما كونك تعرفين فضل الله عليك وما لك وما عليك من الواجبات والحقوق فهذا حسن، ولكن المعرفة وحدها لا تكفي بل لا بد من العمل بما تقتضيه هذه المعرفة. وأما كيفية التخلص من النفاق الذي يسيطر على حياتك ولا يجعلك تعيشينها بشكل سوي، فأول دواء هو الالتجاء إلى الله ودعاؤه وصدق اللجوء إليه بأن يصرف عنك هذا الداء العضال (النفاق). كما أن من أسباب التخلص منه معرفة ما أعد الله عز وجل للمنافقين من العذاب الأليم والنكال العظيم نسأل الله العافية. وكذلك صحبة الأخوات المستقيمات على طاعة الله عز وجل، وحضور المحاضرات النافعة والأشرطة الإسلامية المفيدة، وكذلك الابتعاد عن رفيقات السوء اللائي يتصفن بصفة النفاق، نسأل الله الهداية للجميع. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: