الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدعاء على الناس بالسوء من غير جريرة لا يستجاب
رقم الفتوى: 339298

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 صفر 1438 هـ - 9-11-2016 م
  • التقييم:
4593 0 106

السؤال

جاءتني رسالة واتس، عبارة عن صورة لطفل به جروح وأصابع يديه مقطعة ومكتوب بها أن سبب حالته هو اللعب بالجوال أثناء توصيله بالشاحن، ويحذر صاحب الرسالة من ذلك، وكتب في آخرها (الله لا يسامح من يقرؤها ولا يرسلها)
فهل تقع الدعوة على من لا يرسلها بسبب عدم التأكد من صحتها؟
أفيدونا جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا يلتفت لمثل هذه الرسائل، خصوصا مع الشك في صدق ما تضمنته من أخبار أو معلومات، وكذلك لا يلتفت لهذا الدعاء؛ لأنه دعاء على الناس بالسوء من غير ذنب فعلوه، وذلك من الإثم والمعصية في الدعاء الذي لا يقع، ولا يستجاب لصاحبه، فقد روى الترمذي عن جابر -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من أحد يدعو بدعاء إلا آتاه الله ما سأل، أو كف عنه من السوء مثله، ما لم يدع بإثم، أو قطيعة رحم.
وكنا قد نبهنا على مثل هذه الرسائل فيما سبق، من ذلك الفتوى رقم: 120497.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: