الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضرورة التنبيه لتنقيط الآيات المنتهية بالتاء المربوطة في وسائل التواصل
رقم الفتوى: 339574

  • تاريخ النشر:الأحد 13 صفر 1438 هـ - 13-11-2016 م
  • التقييم:
4240 0 100

السؤال

أحيانًا في وسائل التواصل يكتب البعض الآيات القرآنية بدون نقاط التاء المربوطة. كأن مثلًا تُكتب "..زينه الحياه الدنيا.." بدل " ..زينة الحياة الدنيا.." أو مثلًا "..كلمه طيبه كشجره طيبه.." بدل "..كلمة طيبة كشجرة طيبة.." ألا يعتبر ذلك خطأ ؟ لأن التاء المربوطة إذا حذفت نقاطها تصبح هاء مربوطة، وهي لا تُكتب هكذا في رسم المصحف، ولا وفق قواعد الإملاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كتابة الكلمات المذكورة وأمثالها بالهاء -دون نقط التاء المربوطة- يعتبر خطأ إملائيا، ومخالفة لخط المصحف؛ فكتابتها بالتاء المربوطة يشير إلى أن أصلها تاء كما هو مذهب أكثر النحاة، ولكنها تقلب في الوقف هاء في الأغلب، للتفريق بينها وبين غيرها من التاءات الاسمية والفعلية والتي للتأنيث، وانظر الفتوى رقم: 103859.
وقد ينتج عن عدم نقطِها نطقُها بالهاء في حال الوصل، وهو لحن في اللغة وخطأ لا يجوز تعمده في القرآن الكريم.
ولذلك ينبغي التنبيه في وسائل الاتصال على ذلك من باب التعليم والنصح.. وانظري الفتوى رقم: 230695 للمزيد من الفائدة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: