الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العمل في مجال تصميم جرافيك
رقم الفتوى: 33984

  • تاريخ النشر:الأحد 29 ربيع الآخر 1424 هـ - 29-6-2003 م
  • التقييم:
14958 0 319

السؤال

أعمل مصمم جرافيك، ويتعلق بعملي إدخال بعض الصور المراد التعبير بها عن بعض الانطباعات الإنسانية وما إلى ذلك من بواعث البهجة في التصميم، بالإضافة إلى استخدام بعض المقطوعات الموسيقية إن كان في الأمر تحريك لبعض الصور أو الكتابات، فهل الرزق الوارد هنا حرام حيث إني سمعت أن الصور حرام، وهل استخدامي للموسيقى بدون ذلك المجون وأي نوع من الصور محرم، هل المرسوم منها محرم، وإن كان كذلك فماذا يتوجب علي فعله، هل أترك هذا العمل فورا أم ماذا أفعل؟ لكم الثواب إن شاء الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن التصوير لذوات الأوراح بالرسم باليد أو بغيرها لا يجوز، وتراجع الفتوى رقم: 32166، وكذلك استخدامك للمقطوعات الموسيقية لا يجوز، وتراجع الفتوى رقم: 32763. وإذا تقرر هذا، فإن ما يكتسبه المرء من مال من هذا السبيل مال حرام، ويجب ترك هذا العمل والتوبة منه، ومن تمام هذه التوبة التخلص مما بقي باليد من هذا المال الحرام، بإنفاقه في وجوه الخير، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 3519. أما إن استطعت أن يكون عملك خالياً من صور ذوات الأرواح، والمقطوعات الموسيقية فجائز لك أن تستمر فيه. وأخيراً ننصح السائل بنصيحة رسول الله صلى الله عليه وسلم: اتقوا الله وأجملوا في الطلب، ولا يحملكم استبطاء الرزق على أن تطلبوه بمعاصي الله، فإنه لا ينال ما عند الله إلا بطاعته. رواه أبو نعيم في الحلية وغيره، وصححه الألباني في صحيح الجامع. ويقول أبي بن كعب رضي الله عنه: ما ترك عبد شيئاً لا يتركه إلا لله إلا أتاه الله بما هو خير من حيث لا يحتسب، ولا تهاون عبد أو أخذه من حيث لا يصلح له إلا أتاه الله بما هو أشد منه من حيث لا يحتسب. رواه وكيع في الزهد وابن أبي الدنيا في الورع. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: