الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التلقيح الاصطناعي
رقم الفتوى: 341269

  • تاريخ النشر:الخميس 9 ربيع الأول 1438 هـ - 8-12-2016 م
  • التقييم:
7066 0 108

السؤال

ما حكم التلقيح الاصطناعي خارج الرحم، وإعادة وضعه من جديد في رحم المرأة؟ مع العلم أنه من مني زوجها، ويتم التلقيح على يد طبيب ذكر؟.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمادام التلقيح سيكون من ماء الزوجين فقط، والحمل يكون في رحم الزوجة، فلا حرج في إجرائه إذا لم يمكن للزوجين أن ينجبا بالطرق المعتادة، وأما أن يجري ذلك طبيب ذكر، فلا يجوز إلا إذا تعسر إجراؤه على يد طبيبة. وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 235009، وما أحيل عليه فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: